• 00201117297272

مركز د/ حلمى سليمان لجراحات التجميل

حقن الدهون

يستخدم حقن الدهون الذاتية على نطاق واسع في العمليات الجراحية، ويتم حقن الدهون في منطقة ما من الجسم لتعزيز الحجم وإعطاء نتائج آمنة وطويلة الأمد ومظهرا طبيعيا، حيث يتم التعويض عن الدهون الناقصة في المنطقة بدهون الجسم ذاته. وتتطلب عملية نقل الدهون إلى منطقة ما الحصول أولاً على الدهون من منطقة أخرى من الجسم عن طريق شفطها ثم معالجة ماتم إخراجه من الدهون وحقنها من جديد في المنطقة المراد تكبيرها.

حقن الدهون يستخدم حقن الدهون الذاتية على نطاق واسع في العمليات الجراحية، ويتم حقن الدهون في منطقة ما من الجسم لتعزيز الحجم وإعطاء نتائج آمنة وطويلة الأمد ومظهرا طبيعيا، حيث يتم التعويض عن الدهون الناقصة في المنطقة بدهون الجسم ذاته. وتتطلب عملية نقل الدهون إلى منطقة ما الحصول أولاً على الدهون من منطقة أخرى من الجسم عن طريق شفطها ثم معالجة ماتم إخراجه من الدهون وحقنها من جديد في المنطقة المراد تكبيرها. ومن أكثر المناطق المرغوب تعبئتها بالدهون اليدين والوجه مما يؤدي إلي تحسين البشرة وزيادة نضارتها حيث تعمل الخلايا الدهنية على تحفيز الكولاجين في خلايا الجلد الذي يغذي نسيج البشرة إلى جانب التأثير المباشر لنقل الدهون إلى مناطق الوجه والمتمثل في زيادة الحجم مما يعكس مظهراً شاباً وأكثر ارتواء. و تستخدم إيضا" لتعزيز حجم الشفاه و الحصول على شفاه ممتلئة. و تستخدم حقن الدهون الذاتية أيضا" لتصحيح التجاويف والمطبات الظاهرة على سطح الجلد بشكل عام والتي تنشأ أحياناً بعد عمليات شفط الدهون. في حالة نقل الدهون للوجه نحتاج عادة إلى كمية قليلة من الدهون وهنا يمكن الحصول على ما يكفي من الدهون حتى في الجسم النحيل. أما نقل الدهون إلى مناطق الجسم الأخرى فيحتاج إلى كمية أكبر من الدهون. وبالتالي لابد أن تحتوي المنطقة المانحة على كمية وافرة من الدهون المختزنة ويتعذر ذلك عند أصحاب الجسم النحيل مما يجعل الحقن الذاتي خياراً غير مناسب لهم. تتفاعل الدهون التي تم حقنها في منطقة ما بنفس الطريقة التي عليها الدهون الموجودة طبيعياً في مناطق الجسم الأخرى، فهي تنمو و تتزايد مع زيادة وزن الشخص وتنقص مع فقدان الوزن، وبالرغم من تأثرها بتغير الوزن إلا أن المظهر الخارجي للمنطقة ذاتها التي تم تصحيحها لا يتأثر حيث تحافظ على الشكل الذي تم الوصول إليه من عملية الحقن الذاتي. قبل إجراء العملية يقوم الطبيب الجراح بمناقشة المناطق التي يرغب المريض بحقنها وتكبيرها إلى جانب تحديد مناطق الجسم المانحة أي التي سيتم أخذ الدهون منها. في بعض الحلات قد يستدعي الأمر تكرار عملية الحقن عدة مرات للوصول إلى النتيجة المرجوة لأن جزءاً فقط من الدهون المحقونة في كل مرة سوف يتغذى ويستقر في المنطقة، وهو ما يعادل 60% من كمية الدهون التي يتم حقنها في المرة الواحدة. وتعتبر النتيجة النهائية التي يتم تحقيقها نتيجة دائمة على عكس حقن التعبئة المصنعة "الفيلرز" التي تستمر نتائجها لفترة مؤقتة وتحتاج إلى تكرارها كل فترة. تجري العملية عادة تحت المخدر الموضعي و يمكن أن تجري تحت مخدر كلي علي حسب حجم المنطقة المراد تعبئتها وكمية الدهون المطلوب شفطها. حقن الفيلرز • الفيلرز هي عبارة عن أنواع مختلفة من المواد الطبيعية والمصنعة والتي تحقن في الجلد أو تحت الجلد وذلك لغرض التجميل لإخفاء التجاعيد أو ملأ المناطق الغائرة في الجلد والتي قد تجعل المريض يبدو أكبر في العمر أو يعاني إرهاقا" دائما" كما في حالة الهالات تحت العين. كما يمكن أن تستخدم في الترميم وذلك في حالة فقدان جزء من الانسجة نتيجة لحادث أو لإصابة أو نتيجة لمشكلة مرضية قديمه كآثار حب الشباب. • كما تعتبر أيضا إحدى الوسائل للحصول على بشرة نضرة بدون العيوب التي قد تخفي جمال البشرة كما أنها تعطي نعومة وشد لمكان الحقن. • تستخدم حقن التعبئة في أماكن مختلفة في الجسم، وتختلف المادة المفضلة كذلك باختلاف المكان المراد حقنه، ويتم اختيار المادة والكمية المراد حقنها من قبل الطبيب ويفضل للمريض الاستمرار على نفس نوع الحقن التي حقنها في السابق. • تختلف الفيلرز عن الدهون الذاتية في أنها تجري في العيادة ولا تحتاج إلي مخدر و تأثيرها مؤقت. • نتائج حقن الفيلرز فورية و بإمكان المريض مشاهدة الفرق مباشرة بعد انتهاء الجلسة. ما هي أنواع الفيلرز • دائمة: من أمثلتها Artefill ، Bio-Alcamid ، Bioinblue ، Silicone كانت هذه المواد الأكثر استخداما" في الماضي ولكنها الآن قلما تستخدم وذلك لظهور بعض المشاكل مع استخدامها بالإضافة إلى صعوبة التخلص منها. • مؤقتة : من أشهرها المواد التي تحتوي علي حمض الهيالويورونيك و الذي هو موجود أساسا" في جسم الأنسان و يساعد فى تعزيز حجم المنطقة عن طريق إمتصاص الماء من الجسم, مما يجعل إستخدامه آمنا".